الآلاف يتوافدون إلى مطار بانغي فرارا من أعمال العنف

استماع /

أفادت المفوضية السامية لشئون اللاجئين بأن انعدام الأمن وتجدد القتال في بانغي عاصمة جمهورية أفريقيا الوسطى قد أدى إلى تشريد ستة آلاف شخص على الأقل.

وذكرت المفوضية أن الهجمات ضد المدنيين من قبل الجماعات المسلحة في منطقتي (بوي-رابي) وبوينغ قد ازدادت، وناشدت الحكومة القيام بعمل فوري لحماية المدنيين والسماح لهم بالعودة إلى ديارهم.

وقد التجأ غالبية المشردين إلى مطار بانغي الدولي فرارا من أعمال العنف مما أدى إلى عرقلة حركة الطائرات على المَدرج.

وعن الوضع في جمهورية أفريقيا الوسطى قال بابار بالوش المتحدث باسم المفوضية العليا لشئون اللاجئين:

"خلال الأيام العشرية الماضية أجبر الناس في منطقتي بوي-رابي وبوينغ في بانغي على مغادرة منازلهم بسبب الاعتقالات التعسفية والاحتجاز والتعذيب والابتزاز والسرقات المسلحة. إن الوضع الأمني سيء بالفعل ويتدهور يوما بعد آخر بالنسبة للمدنيين، وقد رأينا الفوضى في كل مكان خلال الأشهر القليلة الماضية."

وتشهد جمهورية أفريقيا الوسطى انعداما متزايدا للأمن بعد الإطاحة بالحكومة من قبل قوات التمرد في مارس آذار مما أدى إلى تشريد أكثر من مائتي ألف شخص.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

 

أكتوبر 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« سبتمبر    
 1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031