الإبراهيمي يؤكد ضرورة الالتزام بالقانون الدولي فيما يتعلق بأي إجراء عسكري محتمل ضد سوريا

استماع /

قال الممثل الخاص المشترك للأمم المتحدة والجامعة العربية الأخضر الإبراهيمي إنه يعارض، من حيث المبدأ، التدخل العسكري في سوريا.

وردا على سؤال عما إذا كان يتعين على الولايات المتحدة أن تسعى للحصول على قرار من مجلس الأمن إذا قررت اتخاذ إجراء عسكري ضد سوريا قال الإبراهيمي في مؤتمر صحفي في جنيف:

"أعتقد أن القانون الدولي واضح في هذا الشأن ويقول إن العمل العسكري يجب أن يتخذ بعد قرار من مجلس الأمن، ولكنني لا أعرف ما سيحدث إلا أنني أعلم أن الرئيس أوباما والإدارة الأميركية لا  يعرفان بالتسرع."

وأضاف الممثل الخاص المشترك أن ما حدث في الغوطة في الحادي والعشرين من أغسطس آب يزيد إلحاح وأهمية خلق الظروف الملائمة لعقد مؤتمر جنيف 2 حول سوريا، ولكنه أضاف أنه ليس متأكدا من إمكانية حدوث ذلك في المرحلة الحالية.

"يبدو أن مادة ما قد استخدمت مما أدى إلى مقتل الكثيرين، يقول البعض إن عدد القتلى ثلاثمائة أو ستمائة وقد يكون ألفا أو أكثر. بالطبع هذا أمر غير مقبول وفظيع ويؤكد مدى خطورة الوضع في سوريا، وأهمية أن يطور السوريون والمجتمع الدولي الإرادة السياسية لمعالجة تلك القضية بشكل جاد والبحث عن حل لها."

وسئل الإبراهيمي عما إذا كان سيستمر في منصبه إذا تم اتخاذ عمل عسكري ضد سوريا، فقال إنه لا توجد علاقة مباشرة بين ولايته وأي عمل عسكري.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

 

ديسمبر 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« نوفمبر    
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031