مبعوث الأمم المتحدة يصف الأزمة السورية بتهديد كبير للسلام والأمن الدوليين

استماع /

أعرب الممثل الخاص المشترك للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية لسوريا الأخضر الإبراهيمي عن قلق عميق إزاء الاستخدام المزعوم للأسلحة الكيميائية في دمشق.

وقال السيد الإبراهيمي إن الحادث يعتبر مؤشرا واضحا على خطر الأزمة ليس فقط على الشعب السوري ولكن أيضا على المنطقة والعالم.

الإبراهيمي الذي كان يتحدث من جنيف قال إن إصرار أطراف النزاع على الحل العسكري يفاقم الوضع، مؤكدا أن التوصل إلى تسوية سياسية هو السبيل الوحيد للخروج من الأزمة،

"المشكلة هي أن الأطراف التي تشارك في هذه الحرب الأهلية، كل واحد منهم يعتقد أنه قادر على تحقيق فوز عسكري. ونحن نعتقد مع الأمين العام للأمم المتحدة وآخرين كثيرين أنه لا يوجد حل عسكري، لن يفوز أي طرف. ليس هناك سوى الحل السياسي. وكلما عملنا عليه في وقت مبكر، كلما كان ذلك أفضل."

وأعرب الإبراهيمي عن أمله في أن يتم عقد مؤتمر السلام الثاني لسوريا كما كان مقررا له في وقت سابق في أيلول/سبتمبر المقبل بجنيف:

"سوريا هي من دون أي شك أكبر تهديد للسلام والأمن في العالم اليوم. ما يحدث الآن في الأرض مع هذه القصة حول الاستخدام المزعوم للأسلحة الكيميائية الفاحشة، ومع تدمير البلد الذي يجري منذ سنتين، ومع تخطي الأزمة لحدود سوريا، ومن خلال تدفق اللاجئين وأيضا إشراك دول الجوار في طرف أو في آخر بالصراع، هو في الواقع الآن أكبر تهديد للسلام والأمن."

الإبراهيمي أشار إلى أن مكونات توفير الحل السياسي هي بالفعل موجودة في البيان الختامي الصادر عن فريق الاتصال السوري خلال المؤتمر الذي عقد بجنيف في 30 يونيو من عام 2012 .

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

 

ديسمبر 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« نوفمبر    
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031