بيان صحفي لمجلس الأمن يدين الهجوم الانتحاري على سفارة تركيا بالعاصمة الصومالية

استماع /

أدان أعضاء مجلس الأمن بأشد العبارات الهجوم الانتحاري بسيارة مفخخة ضد أحد المباني الرئيسية للسفارة تركيا في مقديشو بالصومال، في 27 يوليو، مما أدى إلى وفاة شخص وجرح عدة أشخاص آخرين. وأعربوا عن تعاطفهم العميق وخالص تعازيهم لأسر ضحايا هذا العمل الشنيع، وإلى حكومة وشعب تركيا.
 
وأدان أعضاء مجلس الأمن الأعمال الجديدة والمتكررة من العنف ضد الممثلين الدبلوماسيين والقنصليين، التي تعرض للخطر أرواحا بريئة أو تودي وتعيق بشكل خطير العمل العادي لهؤلاء المسؤولين.

وأكد أعضاء مجلس الأمن أن الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره يشكل واحدا من أخطر التهديدات للسلام والأمن، وأن أية أعمال إرهابية هي أعمال إجرامية لا يمكن تبريرها بغض النظر عن دوافعها، وأيا كان مرتكبوها.
 
وأكد أعضاء مجلس الأمن على ضرورة التصدي، بجميع الوسائل، وفقا لميثاق الأمم المتحدة وجميع الالتزامات بموجب القانون الدولي، ولا سيما حقوق الإنسان الدولية واللاجئين والقانون الإنساني، للتهديدات التي يتعرض لها السلام والأمن الدوليان نتيجة للأعمال الإرهابية.
 
وشدد أعضاء مجلس الأمن على ضرورة تقديم مرتكبي هذا العمل إلى العدالة، مؤكدين دعمهم المتواصل للعملية السياسية وإحلال السلام والاستقرار في الصومال.