عام كامل على انشاء مخيم الزعتري والمنظمات الإنسانية لا تزال تعاني من نقص التمويل

استماع /

بمناسبة مرور عام كامل على انشاء مخيم الزعتري في الأردن، اصدرت عدة وكالات إنسانية، هي منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسف، والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين وبرنامج الأغذية العالمي وغيرها، بيانا صحفيا مشتركا أشارت فيه إلى الانجازات والتحديات التي واجهتتها وتواجهها في مواجهة العدد الهائل من اللاجئين السوريين الذين تدفقوا على البلاد جراء الصراع. 

ووفقا للأمم المتحدة، يعد مخيم الزعتري للاجئين السوريين في الأردن ثاني أكبر مخيم في العالم، إذ يأوي مئة وعشرين ألف لاجئ سوري، من ضمنهم ستون ألف طفل. 

في حديث مع اذاعة الأمم المتحدة أشارت جولييت توما المتحدثة الاقليمية باسم اليونيسف في الأردن، إلى التحديات العديدة التي تواجه المنظمة،  وأهمها مشكلة التمويل حيث تحتاج اليونيسف وغيرها من المنظمات الإنسانية للدعم المالي فضلا عن الموارد البشرية، وأضافت:

 "مشكلة التمويل هي مشكلة طويلة الأمد، فمنذ بداية الأزمة في سوريا ونحن في اليونيسف ومنظمات الأمم المتحدة ومنظمات المجتمع الإنساني بشكل عام نعاني من عجز مالي. الاحتياجات تفوق الموارد المالية الموجودة عندنا حاليا، حجم أو عدد الجراح يفوق عدد الضمادات، الحاجة الانسانية كبيرة جدا والحاجة الانسانية تتزايد اذا كان في داخل سوريا حيث  يزداد عدد النازحين داخليا والأطفال المدنيين العالقين في خط النار حيث يدور النزاع. كنا طلبنا اربعمائة وسبعين مليون دولار في نهاية العام الماضي وحتى الآن لم نحصل على نصف المبلغ هناك عجز لدى اليونيسف يصل إلى أربعين بالمائة". 

وتعمل الأمم المتحدة على بناء مخيم جديد في الأزرق بالأردن، بهدف تخفيف الضغط الهائل على مخيم الزعتري وضمان مكان للعيش الآمن والملائم للاجئين السوريين، الذين يقدر عددهم بأربعمائة ألف شخص في الأردن وحدها.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

تواصل

 

سبتمبر 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« أغسطس    
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
282930