ميانمار: الأمم المتحدة ترحب بإطلاق سراح عدد من سجناء الرأي ولكنه يحذر من الاعتقالات الجارية

استماع /

رحب مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بحالة حقوق الإنسان في ميانمار، توماس أوخيا كوينتانا، بأحدث عفو رئاسي في الثالث والعشرين من تموز/يوليو، والذي أدى إلى الإفراج عن ثلاثة وسبعين من سجناء الرأي. ولكنه حذر من الاعتقالات المستمرة للنشطاء.

وقال اوخيا كوينتانا إن إطلاق سراح سجناء الرأي مازال يشكل أحد أهم النتائج الملموسة للإصلاحات في ميانمار، إلا أنه أعرب مع ذلك، عن القلق الشديد للاعتقالات الجارية، وللأحكام.

كما أعرب عن اعتقاده بأنه لا تزال هناك اعتقالات ومحاكمات تتم بدوافع سياسية، تشمل الأفراد المشاركين في الاحتجاجات ضد مصادرة الأراضي، وكذلك الأشخاص الذين يعملون للدفاع عن حقوق الإنسان في ولاية راخين.

وأشار خبير الأمم المتحدة المستقل إلى أنه ينوي متابعة هذه الحالات خلال زيارته المقبلة لميانمار الشهر القادم.

وأوضح المقرر الخاص أن معالجة هذه القضية تشمل إصلاح قوانين مثل قانون التجمعات السلمية وقانون المسيرات السلمية وقانون التجمعات غير المشروعة، فضلا عن تطوير نظام قضائي مستقل في ميانمار.

وأعرب أوخيا كوينتانا عن أمله في أن تصبح لجنة استعراض السجناء الجديدة أكثر شفافية في العمل الهام الذي تقوم به، بما في ذلك فيما يتعلق بالمعايير المستخدمة لتحديد سجناء الضمير. وشدد مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بحالة حقوق الإنسان في ميانمار على أنه يجب إعطاء اللجنة ولاية للتحقيق في الحالات الجديدة التي قد تكون ذات دوافع سياسية، والتوصية بالإصلاحات المؤسسية والتشريعية اللازمة.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

 

نوفمبر 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« أكتوبر    
 1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30