ممثل الأمين العام في الصومال يصف قرار تأجيل الانتخابات في بونتلاند بالحكيم ويحث على ممارسة ضبط النفس بعد أعمال العنف

استماع /

في أول زيارة له على الإطلاق لغاروي، ببونتلاند بالصومال، دعا الممثل الخاص لأمين عام الأمم المتحدة في الصومال، نيكولاس كاي إلى وضع حد فوري لجميع الأعمال العدائية. جاءت هذه الدعوة بعد أعمال العنف المرتبطة بالانتخابات الأخيرة، والتي كانت قد اندلعت في بلدتي غاردو وغالكاعيو. التفاصيل في التقرير التالي:

في اليوم التالي لوصول نيكولاس كاي الممثل الخاص الجديد لأمين عام الأمم المتحدة، رئيس بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في الصومال، المعروفة اختصارا بيونيسوم أعلنت الإدارة المحلية لبونتلاند إلغاء الانتخابات بسبب من وصفتهم بالمخربين الداخليين، ولتدخل جهات خارجية تقوم بتمويل وتنظيم أعمال العنف لزعزعة الأمن خلال الانتخابات، مضيفة أن الانتخابات ستجرى عندما يكون الوضع ملائما. 

زيارة مسئول الأمم المتحدة الجديد نيكولاس كاي يوم السبت الماضي هي الأولى له إلى غاروي عاصمة بونتلاند، التي تقع في شمال شرق الصومال، منذ توليه مهام منصبه في الثالث من حزيران/يونيو.

وقد التقى كاي مع رئيس بونتلاند عبد الرحمن محمد فارولي، ومسؤولين حكوميين آخرين، وقال إن بونتلاند لعبت دورا رئيسيا في إنهاء الفترة الانتقالية في الصومال، وإنه يتطلع إلى استمرار دعمها الذي يساهم بشكل إيجابي في مرحلة بناء السلام، التالية للمرحلة الانتقالية.

وفي لقائه مع الرئيس، تتطرق الممثل الخاص كاي إلى ولاية بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في الصومال، يونيسوم، والتي تتضمن دعم بناء القدرات الوطنية، وبناء السلام، والحكم الرشيد، وإصلاح قطاع الأمن، وسيادة القانون، وحقوق الإنسان، وتوفير المساعي الحميدة للوساطة والمصالحة وتنسيق المساعدة الدولية. وقال:

"يتعلق جزء من ولاية يونيسوم بالمساعدة في بناء السلام والمصالحة ومساعدة الصوماليين على إنشاء دولة اتحادية. ولقد جئت لأسمتع إلى النصيحة والحكمة من الرئيس فارولي فيما يتعلق بهذه المواضيع. وأجرينا مناقشات ممتازة، وأنا واثق من أننا معا، الأمم المتحدة وجميع الأطراف داخل الصومال، سنعمل بشكل وثيق لتحقيق مستقبل أفضل للجميع".

وأثناء وجوده في غاروي، قام رئيس بعثة الأمم المتحدة في الصومال بتسليم مكاتب كل من النائب العام والمجلس القضائي، والتي بناها برنامج الأمم المتحدة الإنمائي كجزء من مشروع بعنوان "الوصول إلى العدالة" .

وفي ثاني أيام زيارته، دعا الممثل الخاص إلى وضع حد فوري لجميع الأعمال العدائية في بونتلاند، بعد أعمال العنف المرتبطة بالانتخابات المحلية في المنطقة، والتي كانت قد اندلعت في بلدات غاردو وغالكاعيو، وأسفرت عن  سقوط عدد من القتلى.

وقد اجتمع نيكولاس كاي أيضا مع رئيس البرلمان، وعدد من أعضاء البرلمان ومع رئيس اللجنة الانتخابية الانتقالية، المكلفة بادارة الانتخابات في المنطقة.

وقد اتفق الممثل الخاص للأمين العام معهم على عدم توفر الشروط اللازمة لإجراء انتخابات سلمية ذات مصداقية. وقال:

"لقد تحركنا بشكل سريع جدا بالدعوة إلى وقف فوري لإطلاق النار، وإلى ضبط النفس فورا. لقد كنت على اتصال نشط مع الرئيس فارولي ومع ممثلين في غاردو وفي غالكايو، وأيضا مع رئيس لجنة الانتخابات هنا في غاروي. وأدرك الآن، أن الحكم قد صدر من السلطات في غاروي، بأن انتخابات ذات مصداقية وسلمية يوم الاثنين غير ممكنة، وبالتالي أدرك أنه  سيكون هناك تأجيل على الأقل لتلك الانتخابات. وإذا كان هذا هو القرار، فأنا بالتأكيد أحيي الحكمة منه".

وقد حث نيكولاس كاي جميع الأطراف على ممارسة ضبط النفس بعد الاشتباكات العنيفة التي اندلعت في المنطقة خلال تجمعات سياسية، لاسيما في غالكاعيو حيث قتل مطلع الشهر خمسة أشخاص، علما بأن تجمعات مماثلة كانت سلمية.

ومع وجود مكتب دائم لها في غارو، ستعمل بعثة الأمم المتحدة على مساعدة الصوماليين، على  إنشاء دولة اتحادية، الأمر الذي يعد جزءا من ولايتها.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

تواصل

 

أبريل 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« مارس    
 12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930