الأمم المتحدة تعرب عن القلق للوضع الإنساني في مدينة كيسمايو في الصومال بعد القتال الذي شهدته الشهر الماضي

استماع /

 أعرب منسق الأمم المتحدة للشئون الإنسانية المعني بالصومال، فيليبو لازاريني عن قلقه للوضع الإنساني في مدينة كيسمايو الساحلية، في أعقاب القتال العنيف الذي اندلع في حزيران/يونيو الماضي.

وقد أسفرت المعارك التي دارت في كيسمايو الشهر الماضي عن مقتل أكثر من واحد وسبعين مدنيا وإصابة ثلاثمائة آخرين على مدار الشهر.

 وبالإضافة إلى قتل وإصابة مدنيين، ترتب على القتال في كيسمايو عواقب إنسانية وخيمة. فقد تم تعليق حملة التطعيم ضد شلل الأطفال، والتي تستهدف أربعة وعشرين ألف شخص من مختلف الأعمار بشكل مؤقت. الأمر الذي يشكل مصدر قلق بالغ في ضوء تفشي فيروس شلل الأطفال البري الذي أدى إلى واحدة وأربعين حالة إصابة مؤكدة في المناطق الجنوبية والوسطى من الصومال في شهري أيآر/مايو وحزيران/يونيو.

وكانت مدينة كيسمايو الاستراتيجية قد شهدت قتالا عنيفا الشهر الماضي سقط خلاله عشرات القتلى. وقد أعلن أن زعيم ميلشيا رأس كامبوني، أحمد مادوبي، الذي اختارته جمعية محلية في أيار/مايو الماضي لرئاسة إقليم جوبالاند الجنوبي، قد أحكم سيطرته على كيسمايو، بعد اشتباكات مع ميليشيا منافسة له على مدى ثلاثة أيام. الأمر الذي أثار المخاوف من اتساع القتال القبلي في الصومال.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

تواصل

 

أغسطس 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« يوليو    
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31