إطلاق نداء عاجل لمساعدة الهلال الأحمر العربي السوري في عمليات الإغاثة في البلاد

استماع /

قام الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر اليوم بمراجعة النداء الطارئ الأولي الذي كان قد أصدره بشأن سوريا وزاد المبلغ المنشود جمعه من 39 إلى حوالي 53,6 مليون فرنك سويسري. في التقرير التالي مزيد من التفاصيل.

دعما لجهود الهلال الأحمر العربي السوري في التعامل مع الأزمة في البلاد، أطلق الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر في جنيف نداء منقحا يرفع به المبلغ المنشود لتنفيذ عمليات المنظمة الإنسانية إلى ثلاثة وخمسين مليون وستمئة ألف فرنك سويسري.

وتعكس هذه الزيادة تدهور الأوضاع وزيادة احتياجات المتضررين من الأزمة الجارية، كم أوضح بيير كريمر، رئيس قسم الاتصالات بالاتحاد الدولي في جنيف، في حوار مع إذاعة الأمم المتحدة:

"إن الوضع يتدهور بشكل سريع. كل يوم تزداد سوءا عن اليوم السابق بالنسبة للسوريين. وهناك أكثر من سبعة ملايين شخص بحاجة ماسة إلى المساعدات الأساسية كما أن الشعب السوري بأكلمله متضرر بناحية أو بأخرى. فخمسون بالمئة من البنى التحتية الصحية قد دمرت وعمظم الناس يصارعون للبقاء على قيد الحياة. لذلك فإن النداء المنقح الذي أطلقناه يأتي في محاولة لتلبية هذه الاحتياجات من خلال العامل الإنساني الأول في البلاد، ألا وهو الهلال السوري."

وحسبما ذكرت الأمم المتحدة، لقي نحو 93.000 شخص مصرعهم وأصيب مئات الآلاف منذ بداية الاضطرابات في سوريا قبل أكثر من عامين. فبالإضافة إلى الوفيات والإصابات الناجمة عن النزاع مباشرة، تواصل معدلات الوفاة ارتفاعها نتيجة لغياب الخدمات الأساسية، بما فيها الرعاية الصحية. ويظل زهاء 7 ملايين شخص في حاجة ماسة إلى المساعدة، وهناك اليوم زهاء 4,3 مليون مدني نازح  داخل البلد :

"لدى الهلال الأحمر السوري العديد من الفروع وهو موجود في جميع المجتمعات وقادر على التدخل، ولكن القلق الذي يساورنا الآن هو أن المتطوعين في الهلال الأحمر السوري يحتاجون إلى التفاوض كل يوم للوصول إلى الناس الضعفاء في حمص أوغيرها من المناطق. لدينا متطوعين في جميع المناطق ولكن إيصال المساعدات الطبية أو الغذائية يحتاج إلى تكبد عناء التفاوض كل يوم."

وفي الكثير من الأحيان يعمل موظفو ومتطوعو الهلال الأحمر في ظروف شديدة الصعوبة والخطورة. وقد لقي حتى الآن عشرون متطوعا في الهلال الأحمر مصرعهم أثناء أدائهم واجبهم، معظمهم قضى نحبه في أحداث إطلاق نار أو لوجودهم في مرمى النيران المتقاطعة.

ويمثل دعم متطوعي الهلال الأحمر العربي السوري، الذين يزيد عددهم عن 3000 متطوع، إحدى النقاط الأساسية للنداء بعد تعديله. فبالنظر إلى مصرع العديد من المتطوعين الشباب منذ بداية الأزمة إلى الآن، يتم زيادة التشديد على حماية المتطوعين وتدريبهم وكذلك على قضايا مثل التأمين والتعويض بالنسبة للمتطوعين أنفسهم ولأسرهم.  

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

تواصل

 

أبريل 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« مارس    
 12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930