الأمم المتحدة: التوسع العمراني السريع يهدد التنمية المستدامة

استماع /

ذكر إحصاء الأمم المتحدة الاقتصادي والاجتماعي لعام 2013 أن  هناك حاجة لوضع استراتيجيات جديدة لمعالجة آثار التوسع العمراني المتسارع حول العالم بما في ذلك زيادة الطلب على الطاقة والمياه والصرف الصحي والخدمات العامة.

ويقدر الإحصاء أن نحو ستة مليارات ومائتي مليون شخص سيعيشون في المناطق الحضرية بحلول عام 2050، وأن أكثر من نصفهم سيعيشون في المناطق العشوائية بدون توفر البنية الأساسية والخدمات الضرورية.

وعن الدراسة قالت شامشاد أختار مساعدة الأمين العام للتنمية الاقتصادية:

"إن قلقنا ينبع من أن واحدا من بين كل ثمانية أشخاص في العالم اليوم يعانون من نقص التغذية المزمن. ووفق الظروف الحالية فإن الهدف الإنمائي المتعلق بتقليل أعداد الفقراء ممن يعانون من الجوع بمقدار النصف بحلول عام 2015 لن يتحقق في الدول الأفريقية جنوب الصحراء وفي جنوبي آسيا بالتحديد. ومع زيادة عدد سكان العالم بمقدار ملياري وأربعمائة مليون شخص بحلول عام 2050 فسيتحتم زيادة كميات الغذاء بنسبة سبعين في المائة دوليا."

ويشير التقرير إلى أنه على الرغم من الدور الأساسي الذي تقوم به المدن لزيادة إمكانيات النمو الاقتصادي والابتكار والتنمية الاجتماعية فإن العمل الاستراتيجي ضروري لتعزيز تلك الفوائد مع الحد من التهديدات الماثلة أمام التنمية المستدامة.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

 

نوفمبر 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« أكتوبر    
 1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30