افتتاح الاجتماعات رفيعة المستوى للمجلس الاقتصادي والاجتماعي

استماع /

افتتح مجلس الأمم المتحدة الاقتصادي والاجتماعي أعمال اجتماعاته رفيعة المستوى التي تركز على العلم والتكنولوجيا والابتكار في التنمية.

التفاصيل في التقرير التالي.

قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن الابتكار يقع في قلب التصدي للتحديات المترابطة الماثلة أمام التنمية الدولية.

ورحب بتركيز الاجتماعات رفيعة المستوى للمجلس الاقتصادي والاجتماعي، المنعقدة في جنيف، على دور الابتكار والعلم والتكنولوجيا في التنمية.

"كل قصة تنمية ناجحة نتجت بشكل كبير من استيعاب المعرفة والتكنولوجيا والأفكار ومواءمتها مع الظروف المحلية، وهذا يعني الابتكار. وفي النهاية يجب أن تبنى استراتيجية التنمية الناجحة على قدرات الإبداع التي تتعامل مع التحديات المحلية وتدعم النمو."

وأضاف بان كي مون أن عناصر العلم والتكنولوجيا والثقافة ضرورية لأجندة التنمية لما بعد عام 2015 وهو العام المحدد لتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية.

وتتأكد الحاجة إلى الابتكار من الواقع الذي يعيش فيه نحو أربعين في المائة من سكان العالم الذي يعتمدون على موارد الطاقة الحيوية التقليدية بما يتسبب في انبعاث الدخان السام ووفاة نحو مليون شخص سنويا.

كما تطال البطالة خمسة وسبعين مليون شاب حول العالم، فيما يواجه آخرون ظروف عمل صعبة وأجورا زهيدة.

وسيحتاج سكان العالم إلى زيادة إنتاج الغذاء بنسبة تقدر بسبعين في المائة للوفاء بالاحتياجات المتزايدة وتحقيق الأمن الغذائي.

"سواء في المعلومات أو المواصلات والاتصالات أو الأدوية المنقذة للحياة فإن التكنولوجيات الحديثة تساعد الدول في القفز إلى مستويات جديدة من التنمية المستدامة. ولكن الابتكار يتعلق بالمنتجات الأكثر تقدما من الناحية التكنولوجية. والابتكار في نماذج المشاريع التجارية قد يكون بنفس قدر الأهمية، وفي مختلف القطاعات يمكن أن تكون الابتكارات الشعبية قليلة التكلفة أكثر فعالية."

وتطرق أمين عام الأمم المتحدة إلى الحديث عن الأهداف الإنمائية للألفية والتقدم الهائل المحرز على مسار تحقيقها، وقال إن تلك الأهداف تعد أحد أعظم الابتكارات في تاريخ العمل التنموي.

وخلال الألف يوم المتبقية على الموعد النهائي لتحقيق تلك الأهداف في عام 2015، دعا بان كي مون إلى الإسراع بوتيرة التقدم وجعل القضاء على الفقر والتنمية المستدامة في قلب أجندة التنمية لما بعد ذلك التاريخ.

وتحدث رئيس الدورة الحالية للجمعية العامة فوك يريميتش عن الأهداف التي يتعين تحديدها لما بعد عام 2015 مشيرا إلى تكليف الدول الأعضاء للجمعية بتحويل التطلعات الدولية إلى أفعال عملية:

"أمامنا الآن أكثر بقليل من تسعمائة يوم للقيام بتلك المهام التي تشمل وضع واعتماد الأهداف المستدامة للألفية، وتحديد الخيارات لتمويلها، ووضع الأساس المؤسسي لمنتدى سياسي رفيع المستوى ومتابعة تطبيق الأهداف الإنمائية المستدامة."

ومن المقرر أن تصوت الجمعية العامة للأمم المتحدة في التاسع من يوليو تموز على مشروع قرار، يحل بمقتضاه المنتدى السياسي محل اللجنة المعنية بالتنمية المستدامة التابعة لمجلس الأمم المتحدة الاقتصادي والاجتماعي.

وبدءا من عام 2016 سيعقد المنتدى رفيع المستوى مراجعات دورية حول تطبيق الأهداف الجديدة.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

تواصل

 

سبتمبر 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« أغسطس    
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
282930