أهمية الثقافة في مسار التنمية، محور مناقشة مواضعية في الجمعية العامة

استماع /

شدد مسؤولو الأمم المتحدة اليوم على ضرورة الاعتراف بالدور الحيوي للثقافة في الحد من الفقر وتحقيق النمو المستدام، وضمان أن يتم إدماج الثقافة في أجندة التنمية لما بعد عام 2013.

جاء ذلك خلال المناقشة المواضيعية رفيعة المستوى التي عقدتها الجمعية العامة اليوم بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو ) للنظر في دور وتأثير الثقافة على التنمية.

وفي كلمته أمام الاجتماع، شدد الأمين العام بان كي مون على ضرورة الاعتراف بأنه لا يوجد "نموذج تنمية واحد يناسب الجميع"، قائلا إنه لا يكفي وضع أهداف عالمية لجميع، بل نحن بحاجة إلى التكيف مع كل إطار، مشيرا إلى أن برامج تنموية كثيرة حسنة النية قد فشلت لأنها لم تأخذ في الاعتبار البيئات الثقافية المختلفة. وأضاف:

"لم تكن التنمية تركز دائما بما فيه الكفاية على الناس. لحشد الناس، نحن بحاجة إلى فهم ثقافتهم وتبنيها. وهذا يعني تشجيع الحوار، والاستماع إلى أصوات الأفراد، وضمان أن تبلغ الثقافة وحقوق الإنسان المسار الجديد للتنمية المستدامة."  

أما المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا فذكرت أن لا أحد يرغب في العيش في عالم خال من الموسيقى، والفن أو الرقص، أو مع لغة واحدة فقط، وأضافت أن "الثقافة هي ما نحن عليه. هي منبع الخيال الجماعي، والمعنى والانتماء. وهي أيضا مصدر الهوية والتماسك في وقت التغيير، ومصدر الإبداع والابتكار.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

تواصل

 

سبتمبر 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« أغسطس    
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
282930