اليونيسيف تدعو جميع أطراف النزاعات إلى فعل كل ما يمكن لحماية الأطفال

شددت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) على ضرورة توقف الانتهاكات ضد الأطفال في النزاعات المسلحة الذين يتعرضون لتهديدات غير مسبوقة مثل التجنيد والعنف الجنسي والقتل والتشويه.

وفي ضوء صدور التقرير السنوي حول الأطفال والنزاعات المسلحة أدانت اليونيسيف استمرار مهاجمة المدارس واستخدامها لأغراض عسكرية، وقالت إن الأطفال والآباء يجب أن ينظروا إلى المدارس في وقت النزاع باعتبارها ملاذات آمنة ومحمية تمكن للأطفال من التعلم والنمو لتحقيق إمكاناتهم الكاملة.

ويشير التقرير إلى بعض الأمثلة في دول مختلفة ومنها معاناة الأطفال في سوريا من القصف وإطلاق القذائف والقصف الجوي والمدفعي الثقيل على المدارس والمستشفيات والمنازل، والإبلاغ عن استخدام سيارات مفخخة وقنابل قرب المدارس.

وفي أفغانستان تم الإبلاغ عن هجمات تستهدف المدارس بما في ذلك استخدام عبوات ناسفة يدوية وتنفيذ هجمات انتحارية وحرق المدارس واختطاف العاملين في مجال التعليم وقتلهم.

كما كان لاستيلاء الجماعات المسلحة على شمال مالي في عام 2012 أثر مدمر على حصول الأطفال على التعليم.

وأكدت منظمة اليونيسيف مجددا على ضرورة أن تفعل جميع الأطراف المنخرطة في النزاعات المسلحة كل ما بوسعها لضمان سلامة الأطفال وحماية حقوقهم.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

تواصل

 

سبتمبر 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« أغسطس    
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
282930