عمالة الأطفال تمثل انتهاكا جوهريا لحقوق الإنسان

استماع /

بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة عمل الأطفال، ناشدت منظمة العمل الدولية بقوة للقيام بعمل فعلي لمعالجة قضية عمل الأطفال في المنازل على صعيد عالمي. وطالبت الدول الأعضاء في المنظمة بالمصادقة على الاتفاقيتين المتعلقتين بعمل الأطفال والعمل المنزلي وضمان تنفيذهما بشكل فعّال. المزيد فيما يلي.

تمثل عمالة الأطفال انتهاكا جوهريا لحقوق الإنسان. فهي تحرم الفتيات والفتيان من حقهم في العيش كأطفال والحصول على تعليم جيد والأمل بمستقبل أفضل. وتُعرّض أسوأ أشكال هذا العمل الأطفال للعبودية والأعمال الخطرة والنشاطات غير المشروعة بما فيها تجارة المخدرات والدعارة.

ورغم التقدم الكبير في تخفيض عدد الأطفال العاملين في العالم، لا يزال 215 مليون من الفتيات والفتيان في سوق العمل، وأكثر من نصفهم يزاولون أسوأ أشكال عمالة الأطفال. كونستانس توماس، التي ترأس برنامج منظمة العمل الدولية المعني بالقضاء على عمالة الأطفال تقول إن وضع هؤلاء الأطفال يشكل انتهاكا خطيرا لحقوق الطفل:

"نحن نعلم أنهم عرضة للعنف الجسدي والنفسي والجنسي والاستغلال. فهم معزولون بعيدا عن عائلاتهم وعن أعين الجمهور بسبب طبيعة المكان الذي يعملون به، ويمكن أن يصبحوا في حالة اعتماد كبير على الأسرة أو الناس الذين يعملون لديهم. لدينا أدلة على أن البعض يستغلون في نهاية المطاف تجاريا وجنسيا."

وتشير آخر تقديرات منظمة العمل الدولية إلى أن اثنين من كل ثلاثة أطفال يزاولون العمل المنزلي لدى شخص غريب ويعملون دون الحد الأدنى للسن القانوني أو في ظروف محفوفة بالمخاطر، وغالبية هؤلاء من الفتيات. ونتيجة ظروف العمل الجبري والاتجار بالبشر، القصص عن الانتهاكات في هذا المجال شائعة جدا.

وفي العديد من البلدان، لا يتم الاعتراف بعمل الأطفال في المنازل بوصفه عمالة أطفال، وذلك بسبب عدم وضوح العلاقة مع العائلة المُوَظِفة. تحدي مثل هذه المواقف هو خطوة أساسية نحو القضاء على هذا الشكل من أشكال عمالة الأطفال. كونستانس توماس:

"رفع التوعية والدفاع عن حقوق الطفل هو واحد من أفضل الإجراءات التي يمكن القيام بها من أجل إظهار أن العمل المنزلي هو عمل، وأن عمل الأطفال في المنازل يعتبر عمالة أطفال وينبغي حظره."

ويدعو تقرير منظمة العمل الدولية الجديد إلى اتخاذ إجراءات متضافرة على الصعيدين الوطني والدولي للقضاء على عمالة الأطفال في المنازل.

إشارة إلى أن المنظمة تبنت منذ سنتين معايير جديدة بموجب الاتفاقية رقم 189 والتوصية رقم 201 التي تشدد على أن للعمال المنزليين الحق في العمل اللائق كسائر العمال الآخرين. كما تنص الاتفاقية رقم 189 على أن الحد الأدنى لسن العمال المنزليين يجب أن ينسجم مع أحكام اتفاقيات المنظمة الأخرى بشأن عمل الأطفال. وتشترط هذه الأحكام ألا يعمل الأطفال دون الحد الأدنى للسن القانوني للاستخدام أو العمل، وأن يعمل الأطفال الذين تجاوزوا هذا السن في ظروف آمنة.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

تواصل

 

سبتمبر 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« أغسطس    
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
282930