تقرير أممي يشير إلى أن المجتمعات الفلسطينية في محيط القدس تواجه خطر النقل القسري

استماع /

(الصورة للمركز الفلسطيني لحقوق الإنسان)

ذكر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية، أن نحو ألفين وثلاثمائة فلسطيني، ثلثاهما من الأطفال يقيمون في حوالي عشرين من المجتمعات الرعوية الصغيرة، في التلال إلى الشرق من القدس، في المنطقة (ج).

وأشار تقرير المكتب الشهري، إلى أن أكثر من ثمانين بالمائة من السكان هم من اللاجئين، وهي المكانة التي حصلوا عليها بعد طردهم من مكان سكنهم في جنوب اسرائيل مطلع الخمسينيات.

وكانت هذه المجتمعات قد فقدت تدريجيا الوصول إلى الكثير من أراضي الرعي الخاصة بهم بسبب التوسع الاستيطاني.

ووفقا لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية، فإن معظم العائلات في انتظار أوامر هدم بيوتهم، والتي ليست موصولة بشبكة الكهرباء ونصفها فقط مرتبط بشبكة المياه. وأشار التقرير إلى أنه وبين عامي 2008 و2012، شرد قسرا أكثر من أربعة آلاف فلسطيني معظمهم من المجتمعات الرعوية ويرجع ذلك إلى هدم منازلهم بحجة أن ليس لديهم تصاريح البناء.

كما تعد تلك المجتمعات التي تعيش في المنطقة ج، من أكثر المجتمعات استضعافا في الضفة الغربية، حيث إن ثلاثة وأربعين بالمائة منهم يعانون من انعدام الأمن الغذائي.

يشار إلى أن هناك أكثر من نصف مليون شخص من المدنيين الإسرائيليين الذين يعيشون في المستوطنات الإسرائيلية، والتي بنيت في انتهاك للقانون الدولي، وتتلقى معاملة تفضيلية من حيث تخصيص الأراضي والتخطيط وتوفير الخدمات.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

تواصل

 

أكتوبر 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« سبتمبر    
 1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031