إضافة الجيش السوري الحر والقوات الحكومية السورية على قائمة منتهكي حقوق الأطفال

استماع /

قالت ليلى زروقي الممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بالأطفال والنزاعات المسلحة إن قائمة العار التي تتضمن أسماء منتهكي حقوق الأطفال ضمت هذا العام الجيش السوري الحر والقوات الحكومية السورية.

وفي حوار مع إذاعة الأمم المتحدة استعرضت زروقي بعض ما ورد في تقرير الأمين العام السنوي حول الأطفال والصراعات المسلحة.

زروقي: سوريا بالنسبة لنا هي أهم حالة مذكورة في التقرير في العالم العربي، وحتى بالنسبة لكل الحالات الموجودة. طبعا الأطفال في سوريا يتحملون عبئا كبيرا جدا جدا من آثار حالة النزاع الموجودة حاليا في كل المناطق بالبلاد. يتعرض الأطفال للقتل والانتهاكات الجسدية والسجن والتهجير. أطفال سوريا يجندون ويجبرون على حمل السلاح، وأنا أصر على كلمة (يجبرون) حتى إذا كان التجنيد طوعيا لأن الطفل لا يمكن أن يؤخذ بإرادته. إن أطفال سوريا يعاقبون، مثلا ما تناولته وسائل الإعلام عن الطفل الذي أعدم لأنه اتهم بإهانة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ما هذا الكلام؟ كيف نعيش هذه الظروف؟ وطفل يجبر على قطع رأس جندي تم إلقاء القبض عليه، يعني لا يكفي أن نعدم سجينا، هذا غير مقبول.

إذاعة الأمم المتحدة: هناك أيضا (قائمة العار) التي تتضمن أسماء مرتكبي الانتهاكات ضد الأطفال، ما هو وضع سوريا على القائمة؟

 

زروقي: الوضع على القائمة في التقرير السابق الذي قدمته في سبتمبر عام 2012 شمل الشبيحة، المخابرات والجيش العربي السوري. في تقرير هذه السنة أضفنا الجيش السوري الحر فيما يتعلق بتجنيد الأطفال، بالنسبة للقوات الحكومية فقد تم وضعها على القائمة بسبب القتل والتشويه للأطفال والاعتداء على المدارس والمستشفيات، وأضيفت أيضا الانتهاكات الجنسية بالنسبة للقوات السورية إذ وصلتنا معلومات بشأن حدوث اعتداءات داخل السجون.

للتعرف على مزيد من التفاصيل استمعوا إلى الحوار مع السيدة ليلى زروقي الممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بالأطفال والنزاعات المسلحة.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

 

أكتوبر 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« سبتمبر    
 1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031