جمال بن عمر: اليمنيون ملتزمون بخيار الحوار بدلا من العنف

استماع /

عقد مجلس الأمن الدولي جلسة حول الوضع في اليمن أكد خلالها المستشار الخاص للأمين العام جمال بن عمر أهمية الحوار الوطني مشيدا بالعملية الانتقالية في البلاد.

التفاصيل في التقرير التالي.

"اليمن هو البلد الوحيد في المنطقة الذي خرج من دوامة العنف في عام 2011 باتفاق تفاوضي سلمي."

المستشار الخاص للأمين العام المعني باليمن جمال بن عمر استعرض أمام مجلس الأمن الدولي آخر التطورات في البلاد، مؤكدا على أن عملية الحوار اليمني تعد إنجازا كبيرا في بلد تغرقه الأسلحة ولديها تاريخ في الصراعات.

"فهي تظهر التزام اليمنيين بخيار الحوار بدلا من العنف، والتوافق بدلا من الانقسام. أظهر الحادث المؤسف يوم الأحد أن العملية الانتقالية دقيقة، يؤسفني أن أبلغ المجلس بوقوع اشتباك بين قوة الأمن ومتظاهرين من (أنصار الله) أمام مقر جهاز الأمن القومي في صنعاء مسفرا عن مقتل وإصابة عدد من الأشخاص."

وقد بدأت الجلسة العامة الثانية لمؤتمر الحوار الوطني في الثامن من يونيو حزيران برئاسة الرئيس عبد ربه منصور هادي، وستستمر شهرا يكرس لبحث ومناقشة التقارير الأولية المقدمة من فرق العمل التسعة المنبثقة عن مؤتمر الحوار الوطني.

وتتناول تلك الفرق تسع قضايا وطنية منها القضية الجنوبية، وصعدة، والعدالة الانتقالية، والحكم الرشيد وبناء الجيش والأمن.

"وكما كان متوقعا مع التئام هذا العدد الكبير والمتنوع من الفرقاء، بينهم خصوم سياسيون وحتى أعداء، كان من الصعب تجاوز الجراح والمظالم، وقد اختبر حسن نوايا المشاركين. ولا تزال الانقسامات العميقة تسود فرق العمل المثيرة للجدل مثل فريقي صعدة والقضية الجنوبية إذ يتطلب هذا تيسيرا دقيقا والحد الأقصى من حسن النوايا من قبل جميع الأطراف."

ولكن بن عمر أبلغ مجلس الأمن بتحقيق تقدم بشكل عام، إذ رفعت أغلبية الفرق تقاريرها إلى الجلسة العامة الثانية للمؤتمر وقدمت أكثر من مائة توصية ليتم تبنيها.

وقال المستشار الخاص للأمين العام إن على المشاركين في الحوار التوصل إلى توافق حول قضايا رئيسية منها شكل الدولة ونظام الحكم وحل قضيتي الجنوب وصعدة.

وأكد جمال بن عمر أهمية معالجة إرث الماضي، وقال إن على الحكومة الوفاء بالتزامها بشأن تشكيل لجنة تقصي حقائق في أحداث عام 2011 والتصديق على قانون للعدالة الانتقالية.

وتطرق بن عمر، في إفادته، إلى الحديث عن التحديات الكبيرة التي تثقل كاهل العملية الانتقالية مثل الوضع الأمني الهش.

"ولايزال تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية يمثل تهديدا خطيرا رغم كل الجهود لمكافحته، وهو يحاول في الآونة الأخيرة إرساء موطئ قدم في حضرموت للسيطرة على أراض مجددا. ارتفع عدد الاغتيالات التي تستهدف كبار القادة الأمنيين، ويبدو أن فصائل سياسية رئيسية لاتزال مسلحة وتواصل التسلح رغم مشاركتها في العملية السياسية بما يخلق ظروفا من العنف وعدم الاستقرار."

واقتبس جمال بن عمر من الرئيس اليمني قوله إن البلاد تشهد تحولا شاملا في الثقافة السياسية وليس مجرد انتقال سياسي.

وشدد المستشار الخاص للأمين العام المعني باليمن على أهمية مواصلة تقديم الدعم الدولي للبلاد وعلى أن يستمر مجلس الأمن في الحديث بصوت واحد لمساعدة اليمن في هذه المرحلة الانتقالية الصعبة.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

تواصل

 

أبريل 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« مارس    
 12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930