الأمم المتحدة تدين مقتل رئيس حركة العدل والمساواة ونائبه في السودان

استماع /

أدان محمد بن شمباس، الممثل الخاص المشترك، رئيس بعثة الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور يوناميد، بأشد العبارات الهجوم الاجرامي في الثاني عشر من أيار/مايو والذي أدى إلى مقتل محمد بشر، زعيم حركة العدل والمساواة السودانية، وعدد من زملائه في كمين نصبته مجموعة متمردة شمال دارفور، وفقا للأنباء.

وفي هذا الشأن، قال مارتن نسيركي المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة:

" أشار الممثل الخاص المشترك إلى أن هذه المجموعة كانت تريد بوضوح حلا سلميا للصراع في دارفور، عندما وقعت في الدوحة، على وثيقة الدوحة للسلام في دارفور في السادس من نيسان/ أبريل".

وأعرب بن شمباس عن خالص تعازيه لأسر المتوفيين، مذكرا بأن وثيقة الدوحة للسلام في دارفور، تتلقى دعما كاملا من الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة فضلا عن المجتمع الدولي بصفة عامة باعتبارها طريقا للسلام الدائم.

يشار إلى أن محمد بشر وعددا من أفراد حركة العدل والمساواة كانوا قد انشقوا عن الحركة الأم، وأعلنوا تأسيس حركة بالاسم نفسه، وأجروا مفاوضات مع الحكومة السودانية انتهت بانضمامهم في أبريل 2012، إلى اتفاق الدوحة للسلام الذي وقعته الحكومة السودانية مع تحالف حركات متمردة في حزيران/يونيو 2011، بوساطة مشتركة من الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي وقطر.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

تواصل

 

أغسطس 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« يوليو    
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31