بشار الجعفري أمام مجلس الأمن: أصبح قدر سوريا أن تقف كخط دفاع أول ضد خطر الإرهاب

استماع /

قال سفير سوريا لدى الأمم المتحدة، بشار الجعفري، إن زيادة انتشار التطرف في سوريا أصبح معروفا ويتم بمباركة ودعم من عدد من الدول الأعضاء في المنظمة الأممية، ويلقى ترحيب ومساندة الأوساط السلفية الإرهابية التكفيرية المتطرفة، في دول يدعي بعضها الريادة في مكافحة الإرهاب وفي التبرع لصناديق الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب وفي تمويل مركز لمكافحة الإرهاب تابع للأمم المتحدة.

وقال السفير السوري في الكلمة التي ألقاها أمام اجتماع مجلس الأمن للجان العقوبات، إن قدر سوريا أن تتولى وحدها حاليا تطبيق القرار 1373 والمتعلق بمكافحة الإرهاب، والوقوف كخط دفاع أول ضد خطر الإرهاب، مضيفا:

"على الرغم من أننا وجهنا إلى مجلس الأمن على مدار السنتين الأخيرتين أكثر من مئة وستين رسالة، تتناول انتشار الإرهاب في بلادي وللتبليغ عن عمليات إرهابية وتفجيرات انتحارية وحشية شهدتها سوريا. وبالرغم من تصريحاتي والتقارير الصادرة عن الأمم المتحدة ودول ومراكز أبحاث غربية ومؤسسات إعلام مرموقة، والتي تشير كلها إلى تنامي الأنشطة في سوريا، وتؤكد تدفق الإرهابيين من مختلف أنحاء العالم إليها، بالرغم من كل ذلك فإننا لم نسمع عن إجراء عملي واحد اتخذته لجنة القرار 1373 لتطبيق مضمون هذا القرار، فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب وتجفيف منابع الإرهابيين في سوريا ومساءلة حكومات الدول التي تدعمهم علانية."

ودعا بشار الجعفري لجنة القرار 1373 بتفعيل دورها عن طريق وقف الدور الإعلامي التخريبي الذي تتبناه وترعاه بعض حكومات الدول بشأن التحريض على الإرهاب في سوريا وبث الفكر المتطرف والنعرات الدينية والطائفية والمذهبية بهدف تأجيج الأزمة في سوريا وفي دول أخرى في المنطقة، كما دعا إلى مكافحة استغلال الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي من أجل التحريض على الإرهاب والتغرير بشرائح واسعة من الشباب بما في ذلك شباب يحملون جنسيات أوروبية وأمريكية وغيرها، وأيضا دعا إلى تجفيف موارد تمويل المجموعات الإرهابية.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

 

أكتوبر 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« سبتمبر    
 1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031