مقتل طفل - جندي في جمهورية أفريقيا الوسطى فيما يلوذ قائده بالفرار

استماع /

أدانت منظمة الأمم المتحدة للطفولة - يونيسف بأشد العبارات إعادة تجنيد الأطفال في جمهورية أفريقيا الوسطى ومقتل شاب يبلغ من العمر سبعة عشر عاما.

ماركسي مركادو المتحدثة باسم اليونيسف، توضح تفاصيل الحادث في مؤتمر صحفي بجنيف:

"في الرابع والعشرين من نيسان/أبريل، أُمِرَ الشاب البالغ من العمر 17 عاما وآخر يبلغ 19 عاما من قبل ضابط  في مجموعة سليكا معروف باسم "الكولونيل"، بسرقة سيارة في حي بانغي. فتجمع حشد في مكان الحادث ورجموا الشابان حتى الموت، في حين فرّ الكولونيل من المكان. وكان الشابان قد سُرِّحا من حركة التمرد المعرفة باسم اتفاقية الوطنيين من أجل العدالة والسلام (CPJP) حيث كانا جزءا من مجموعة تضم 64 طفلا وشابا مرتبطين بالجماعات المسلحة التي انتقلت إلى بانغي في ديسمبر 2012 عندما اشتد القتال."

وذكرت ماركادو أن العديد من الأطفال وضعوا لدى أسر حاضنة فيما قد أعيد تجنيد البعض الآخر بعد أن استولت مجموعة سيليكا على العاصمة في آذار/مارس الماضي.

وتنخرط اليونيسف مع جميع الأطراف من أجل حماية حقوق الأطفال في الصراعات المسلحة بجمهورية أفريقيا الوسطى. وفي هذا الإطار أكدت ماركسي مركادو على حق جميع الأطفال في الحماية من العنف، مشيرة إلى أن تجنيد واستخدام الأطفال في النزاعات المسلحة هو واحد من انتهاكات حقوق الأطفال الجسيمة الستة وفقا لقرار مجلس الأمن 1612 ، وأن الذين يرتكبون مثل هذه الجرائم ضد الأطفال يجب أن يعاقبوا.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

تواصل

 

أغسطس 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« يوليو    
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31