جزيرة ليسفوس .. أمل السوريين في النجاة من الحرب وربما النجاة من البحر

استماع /

تعتبر جزيرة ليسفوس اليونانية، وجهة سياحية ... ولكنها أصبحت مؤخرا أيضا طريقا لفرار مئات السوريين من ويلات الحرب إلى أوروبا ... يأتي معظمهم في قوارب صغيرة من تركيا، في رحلة  قصيرة عبر بحر إيجه تبلغ مسافتها اثني عشر ميلا بحريا.

محمد ووالدته نجحوا في الوصول إلى الجزيرة في المرة الثانية... دون أن تلاحظهم الدوريات..محمد يقول:

"جاء قارب كبير نحونا وعلق القارب، وأخذنا إلى الحدود.. الحدود البحرية بين تركيا واليونان، وتركنا هناك. وبعد ذلك، جاء قارب تركي يرفرف عليه العلم التركي وأخذنا إلى تركيا ".

الاعتقال مخاطرة وكذلك المهربون والسفن غير الصالحة للإبحار، كما يقول ضابط خفر السواحل اليوناني، Antonios Sofiadelis:

"عادة، هذه الأنواع من القوارب قد تستطيع أن تقل عشرة أشخاص فقط. ولكن عندما يسافر الأشخاص، يحاول اللاجئون أن يأتوا إلى هنا، فتصبح القوارب مثقلة ومكتظة بالأشخاص الذين قد يصل عددهم إلى ثلاثين وأحيانا خمسين شخصا، لذلك تصبح قريبة جدا من سطح البحر، ولا يمكن ملاحظتها من قبل زوارق الدورية وهذا هو الخطر الكبير بالنسبة لهم"

عمر الشقيق الأكبر لأحمد وحسام لقي حتفه هو وزوجته وأطفالهما الثلاثة في السادس من آذار مارس الماضي، بينما كان يحاول الفرار من سوريا.

لقد لقيت الأسرة حتفها في المعبر... وتم العثور على حقيبة للأطفال في البحر.. أحذية وبعض الملابس.. وهذا هو كل ما للأخوة الآن من ذكريات ... حسام:

"عندما اتذكر أخي، اتذكر اللحظة التي مات فيها..كيف مات وأحاول أن افكر كيف مات وماتت عائلته كلها.. أفكر، هل مات قبل أولاده أو أنهم ماتوا أمام عينيه؟ كم هو تعذب يا ترى؟"

منذ ديسمبر/ كانون الأول أدت حادثتان من حوادث القوارب الكبرى إلى مقتل ثمانية وعشرين من السوريين والأفغان، بما في ذلك عمر وعائلته، ورغم ذلك لا يزال الأشخاص يحاولون العبور، حيث وصل إلى هذه الشواطئ في الأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام، ما يقارب من ألف شخص دون رادع من المخاطر التي قد يواجهونها للوصول إلى هناك.

يشار إلى أن اليونان كانت قد أكملت مؤخرا وضع سياج من الأسلاك الشائكة على الحدود في إطار حملة عامة ضد الهجرة غير الموثقة بمساعدة تمويل وقوات من الاتحاد الأوروبي.

ووفقا لأرقام الاتحاد الأوروبي، تم القبض على أكثر من أحد عشر ألف شخص من السوريين الذين يحاولون دخول دول الاتحاد عام 2012 مقارنة مع حوالي ثلاثة آلاف شخص سنويا في الأعوام الثلاثة السابقة.

وحتى الناجين من تلك المعابر لديهم القليل ليسعدوا به.. فهم يصلون إلى بلاد غارقة في الركود على مدى السنوات الست الماضية، تتصارع مع ارتفاع معدلات البطالة وارتفاع العداء للأجانب.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

تواصل

 

أبريل 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« مارس    
 12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930